الرئيسية / الأخبار / الأخبار العالمية / تنظمه جامعة عين شمس المصرية وبمشاركة لدار المعارف للبحوث والاحصاء افتتاح المؤتمر الدولي حول المرأة و صناعة المستقبل …

تنظمه جامعة عين شمس المصرية وبمشاركة لدار المعارف للبحوث والاحصاء افتتاح المؤتمر الدولي حول المرأة و صناعة المستقبل …


حضرموت اليوم / القاهرة / خاص :

انطلق أمس الاثنين، أعمال المؤتمر السنوي الدولي الذي تنظمه جامعة عين شمس، على مدار يومين تحت عنوان “المرأة وصناعة المستقبل” بمشاركة خبراء و أكاديميين مصريين، وعرب متخصصين في شئون المرأة ومنظمات ومجالس معنية بقضايا المرأة في مصر والعالم العربي، فضلا عن دبلوماسيين وإعلاميين، ويعقد المؤتمر تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، والدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، بحضور السفيرة ميرفت التلاوي رئيسة منظمة المرأة العربية، والدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومي للمرأة، والشيخة الدكتورة هند بنت عبد العزيز القاسمي رئيسة نادى الإمارات لسيدات الأعمال وممثلة لمنظمات المرأة العربية.

كما يشارك في المؤتمر المستشار عدلي حسين محافظ القليوبية الأسبق، والدكتور سعد الدين الهلالي المفكر الإسلامي عضو المجلس القومي للمرأة.

في بداية الجلسة تم عرض فيلم وثائقي بعنوان “عظيمات مصر “، تلاه كلمة الأستاذ الدكتور طارق منصور وكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر ، وأكد فيها أن المرأة ركيزة أساسية في عملية التنمية والعماد الرئيسي في كيان الأسرة العربية ورغم ازدهارها في العديد من المجالات، وقطعها لشوط كبير من التحرر المقنن المبني على القيم العربية واحترام العادات الأصيلة الايجابية ، إلا أنها ما تزال تعاني العديد من العثرات منها ثقافة المجتمع الشرقي التي ما تزال ذكورية ، وتواجه مشكلات عديدة إذ بلغت نسبة المرأة المعيلة في مصر 30%، وبلغت عدد حالات الطلاق السنوية حوالي مليون حالة . إضافة للزواج المبكر ، والختان والعنف . ودعا إلى بذل المزيد من الجهود على مستوى المؤسسات والمجتمع المدني لدعم دور المرأة وتمكينها للمساهمة في التنمية المجتمعية حيث لا تنمية حقيقية دون نصف المجتمع .

وفي ذات السياق تحدث الأستاذ الدكتور مصطفى مرتضى وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب ومقرر المؤتمر أشار إلى أن المرأة واجهت ظلما تاريخيا، وأن المرأة ازدهرت في العهد الإسلامي وقام بتمكينها ، وبتوظيف طاقاتها ، ومساهمتها في عملية التنمية، ودعا إلى التخلي عن الانجازات الفردية والأنانية والانعزالية والعودة إلى الانجازات الجماعية في سبيل إثراء التنمية المجتمعية.

كما تحدثت الأستاذة الدكتورة سوزان القليني عميدة كلية الآداب رئيسة لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة بمصر ورئيسة المؤتمر رحبت فيها بالحضور من أكاديميين وباحثين وخبراء وتوجهت بالشكر الجزيل للقائمين على تنظيم هذا المؤتمر، وأشارت الى أن المؤتمر الذي يعقد على مدار يومين سيناقش 38 بحثا في قضايا المرأة وان المؤتمر يعتبر بمثابة قمة عربية مصغرة لأنه جمع العديد من الباحثين من دول عربية عديدة .

IMG-20170403-WA0005

واشار المستشار عدلي حسين محافظ محافظة القليوبية السابق الى المادة 11 من الدستور المصري الذي التي تؤكد على تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في كل المجالات وأن الدولة تلتزم بحماية المرأة من كل أشكال العنف.

وتناولت السفيرة مرفت تلاوي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية في كلمتها الى أهمية التوعية والتركيز على الأدوار الجديدة التي ينبغي على المرأة العربية الاضطلاع بها لمواجهة مختلف التحديات ، خاصة ظاهرتي التظرف والإرهاب ، كون المرأة الضحية الأبرز في هاتين الظاهرتين إضافة الى أن النساء تشكل نسبة كبيرة من أعداد اللاجئين والنازحين.

كما أكدت السفيرة مرفت تلاوي على الدور الكبير الذي تلعبه المرأة في تحقيق التضامن العربي من خلال بث قيم حب الوطن والانتماء والمواطنة والتضامن والتسامح

وفي سياق متصل، أكدت السفيرة مرفت تلاوي أن المرأة هي مفتاح التنمية المستدامة ولذلك يجب توفير التكافؤ أمام النساء والفتيات في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والعمل اللائق والتمثيل في العمليات السياسية والاقتصادية واتخاذ القرارات سيكون بمثابة وقود اتحقيق التنمية الاقتصادية في المنطقة العربية، وفي ختام كلمتها توجهت بالشكر للقائمين على المؤتمر بمنح فرصة لتواجد الأكاديميين من دول عربية عدة لطرح مختلف الرؤى حول واقع المرأة العربية ومحاولة إيجاد الحلول النوعية.

كما تحدثت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة عن دور المجلس منذ تأسيسه في النهوض بواقع المرأة المصرية، واعتبرت المادة 11 من الدستور المصري هي الخريطة الأساسية لعمل المجلس القومي للمرأة، ودعت إلى محاربة المرادفات السلبية عن المرأة من خلال خطاب إعلامي توعوي ومساند للمرأة .

وتوجهت الدكتورة هند القاسمي رئيسة نادي الإمارات -مصر لريادة الأعمال وممثلة المرأة العربية بالشكر الجزيل لجامعة عين شمس على هذا الصرح الأكاديمي الذي تتلمذت على يديه وتعلمت على أيدي أساتذة أجلاء وتخرجت منه . وأشارت إلى أهمية المؤتمر الذي جمع باقة عربية متنوعة للتباحث في قضايا المرأة المختلفة.

تخلل الكلمات الافتتاحية كذلك عرض فيلم تسجيلي عن ” المرأة المصرية في قلب الوطن”، وفي ختام الجلسة الافتتاحية تم تكريم السفيرة مرفت تلاوي تقدير ا لجهودها الرائدة في خدمة المرأة وكذا تكريم العديد من الرموز التي خدمت الحياة الثقافية والمجتمعية.

وتتضمن محاور المؤتمر دور المرأة العربية في تحقيق التنمية المستدامة، المسئولية الاجتماعية وآفاق التمكين للمرأة العربية، المرأة وقضايا المجتمع، الإعلام وقضايا المرأة، المرأة في خطط واستراتيجيات الوزارات الحكومية وسيناريوهات حول المرأة وبناء المستقبل”.

كما سيتضمن إقامة ورش عمل منها “المرأة في الأدب العربي المعاصر والمرأة في الإعلام العربي”، وتضم اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور طارق منصور وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور مصطفى مرتضى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب مقررا المؤتمر

ويشارك في المؤتمر المجلس القومي للمرأة، منظمة المرأة العربية، منظمة الأمم المتحدة للمرأة، المؤسسات المجتمعية (نادى روتاري، إنر ويل، ليونز)، دار المنظومة لخدمات وتقنيات المعلومات (المملكة العربية السعودية) ودار المعارف للبحوث والإحصاء بحضرموت –اليمن وعدد من الشركات والمنظمات المختصة بشئون المرأة في مصر والعالم العربي.

يذكر ان المؤتمر يتضمن 7 جلسات تتضمن 38 بحثا يشارك في المؤتمر 16 باحثا من مصر و 40 باحثا من دول عربيه ( السعودية، الامارات، عمان، اليمن، الجزائر، المغرب، الاردن و العراق).

ويشارك في جلسات المؤتمر ممثلاً لدار المعارف للبحوث والاحصاء بحضرموت الاستاذ الدكتور / عبدالله سالم بن غوث مدير دائرة البحوث والاحصاء بالدار و نائب عميد كلية الطب بجامعة حضرموت .. وسوف يقوم بتقديم ورقة عمل علمية في المؤتمر تحت عنوان خصائص الحمل لدى الفتيات الصغيرات بحضرموت / اليمن .

وعلى هامش المؤتمر التقاء الدكتور عبدالله بن غوث بالأستاذ /حازم محفوظ خبير في مركز الاهرام للدراسات السياسية و الاستراتيجية بمصر وقد إعطاء الدكتور بن غوث لمحة عن دار المعارف وأهدافها وابرز الأنشطة التي تم تنفيذها وكذا عن خططها المستقبلية وقد عبر الاستاذ حازم محفوظ عن اعجابه بما سمعه عن الدار مؤكدا ان أمتنا وشعوبنا العربية بحاجة لمثل هذه المؤسسات العلمية التي يعول عليها في احداث نهضة علمية حضارية تنموية لامتنا العربية متمنياً للقائمين عليها التوفيق والنجاح وان يعملوا على خلق شراكات مع المؤسسات والمراكز المماثلة لهم عربياً ودولياً


التعليقات مغلقة .

شاركنا برأيك!